هذه ليست توقعات

 

عام 2020 كان عاماً استثنائياً على جميع الأصعدة، ومن الدروس التي علمنا إياها هي أن توقعاتنا للمستقبل تكون طموحة وهي سريعة الزوال مثل "قرارات العام الجديد".


وبما أن الوباء ما زال معنا في العام الجديد، قمنا بجمع لائحة بالقضايا التي من الأفضل أخذها بعين الاعتبار في مختلف القطاعات:


1 - ضع الأمن السيبراني على سلم أولوياتك!


لقد أدى هذا الوباء إلى تبني المزيد من التحوّل في الأعمال مقارنة بمئات الملايين من الدولارات التي تم إنفاقها على توظيف المستشارين في العقد الماضي، لا سيما في القطاعات الحكومية والحيوية مثل الرعاية الصحية والتعليم. هذا يعني أن المزيد من البيانات والمراسلات والمعلومات والعمليات تحدث الآن عبر الإنترنت. لذا انتبهوا على أمنكم سواء على حسابات العمل أو حساباتكم الشخصية، واسعوا إلى التدريب وفرض البروتوكولات. (وما عليكم سوى متابعة كيف تم اختراق SolarWinds والتداعيات على حكومة الولايات المتحدة لأخذ هذا الموضوع على محمل الجد)


https://twitter.com/akareilly/status/1281327307416838144


ووفقاً لتقرير من شركة IBM حول تكلفة خرق البيانات السنوي، فإن متوسط ​​تكلفة خرق البيانات في الشرق الأوسط هو ثاني أعلى تكلفة على مستوى العالم (6.52 مليون دولار)! كما أننا الأبطأ في العالم في اكتشاف خرق البيانات (269 يوماً).


لذا لا تأجلوا هذا الموضوع!



2- اسع إلى خلق تجارب مميزة مع العميل لا عقبات


هل قمتم بزيارة متاجر في أحد المولات وقمتم بتجربة البضائع ولمس المنتجات؟ ولا نحن! ولا نخطط للقيام بذلك في عام 2021. لذا نعتقد أن تجربة الشراء الإلكتروني بحاجة إلى مواكبة التغييرات بشكل أفضل، مثل الإجابة على احتياجات العملاء واستفساراتهم والحفاظ على علاقة سعيدة، حتى من دون ابتسامة موظف خدمة العملاء ولباقة مدير المتجر. الميزة الرئيسية للمتاجر الإلكترونية؟ تتبع ودراسة البيانات وفهم سلوك المستهلك لدرجة مملة بما يمكنك من اتقان التجربة في كل خطوة، لذا لا تتغاضوا عن أهمية التجربة الرقمية.


وأيضاُ نتوقع أن يقوم المستخدمين في عام 2021 بإجراء المزيد من معاملاتهم واتصالاتهم على هواتفهم الذكية، وبالتالي ستكون حالات التفاعل التي تتطلب الحضور الشخصي متعمدة أكثر. مما يعني أن عمليات الشراء الصغيرة، الحصول على التمويل الأولي إلى الاستثمار الأولي، التجارب المتوسطة القيمة ستبقى على الأرجح عبر الإنترنت حتى بعد انتهاء الجائحة. كما نتوقع المزيد من أتمتة الأعمال، قد لا نصل إلى 100٪ في عام 2021، ولكننا قد نصل إلى 50٪ في بعض المهام وستزداد النسب تدريجياً. قد تظل بعض التجارب والاستثمارات عالية القيمة وعمليات الشراء بحاجة إلى حضور شخصي، لكننا سنعتز بتجربة مصممة بشكل أفضل.


في الخلاصة، إنه عام كبير بالنسبة لشركات البرمجيات عند الطلب التي تقدم خدمات بين الشركات والأعمال. وإذا لم تكن هذه المواضيع ضمن عملك الأساسي، فكّر في الحلول التي تحتاجها لتحسين عملك إما عبر بناء هذا الحلول أو عبر شراءها مثل: واجهات برمجة التطبيقات، والأمن السيبراني (مرة أخرى)، تجربة المستخدم، دعم العملاء، وكل شيء آخر يجعل رحلة العميل أفضل هو مفتاح نجاحك!


3- شاهد سوق المحتوى وهو يتشابك


أصبحت Spotify و Anghami الآن منصات للبودكاست، بالإضافة إلى الموسيقى. استحوذت أمازون على Wondery، وهي شبكة بودكاست مقرها الولايات المتحدة مقابل 300 مليون دولار(كما يُشاع). ستقدم Netflix خيار تشغيل الصوت فقط. فنلحظ أن أشكال المحتوى أصبحت أكثر تشابكاً


هل قمتم بمشاهدة The Queen’s Gambit؟ مسلسل أصلي محدود من Netflix، وهو متوفر أيضاً على Audible، وأصبح بطريقة ما محتوى تجاري لصناعة الشطرنج!


"على Netflix، اختارت 62 مليون أسرة، وهو رقم قياسي، مشاهدة The Queen’s Gambit في أول 28 يوماً من عرضه." - Netflix

نقلت Netflix نجاح المسلسل إلى مكان غير متوقع: Audible. في حين أنه من الشائع بالنسبة للكتب التي يتم إنتاجها كمسلسلات وكتب صوتية، فإننا نادراً ما نرى حقوق الطبع والنشر لكلا التنسيقين مباعين لكيان واحد. (على الهامش، عالم قوانين حقوق التأليف والنشر يتطلب التجديد). لذا نتوقع أن نشهد تقاطعات مماثلة بين المحتوى المكتوب والصوتي والفيديو ومحتوى الألعاب في عام 2021.


وعلى صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نشهد زيادة طفيفة في نشاط إنتاج المحتوى. وقعت Netflix صفقات مع Myrkott السعودية. توجت مجلة variety مسلسل "ما وراء الطبيعة"، النسخة الأصلية المصرية من Netflix كأفضل مسلسل تلفزيوني دولي لعام 2020. كما دخلت شبكة بودكاست Kerning Cultures في شراكة مع أنغامي لإنتاج بودكاست جديد. واستحوذت مجموعة ثمانية السعودية على برنامج اليوتيوب والبودكاست "سوالف بيزنس".


بينما لا نشهد نفس المستوى من التشابك في مساحة الإنتاج الإعلامي الإقليمي حتى الآن، إنها مجرد مسألة انتظار قصيرة الأمد. فالوباء حتى الآن يسرّع جميع التوجهات.


وما سبق يأكد الشعار المعروف: المحتوى هو الملك، والتوزيع هي الملكة.


4- ابحث عن جماعتك


عندما تعود إلى الوراء وتفكر في عام 2020، ما هي اللقاءات التي برزت ضمن سيل مكالمات زووم وغزارة التصفح على جميع منصات التواصل الاجتماعي؟ من قام بالتواصل معك أو شاركك معلومات قيمة أو قام بتنظيم لقاء عبر الإنترنت؟ قد يتبادر إلى ذهنك بعض الأسماء، ربما بعض الشركات أو المنصات أيضاً.


واجهت المؤتمرات الضخمة صعوبة في التنافس مع المؤتمرات المحلية أو تلك التي ولدت على الإنترنت. لم يكن الانتقال على الإنترنت سهل أو على بعد نقرة واحدة. ولكن اللقاءات الدورية والأحداث المتكررة الأصغر ازدهرت خلال هذه الفترة. لماذا؟ يمكنك زيارة CES أو Saastr مرة واحدة في السنة، ولكن مجتمع مساحة العمل المشتركة المحلي لديك موجود من أجلك على مدار السنة. هم على صلة مع منطقتك، ويعلمون بالصعوبات التي تواجهها أكثر من CES.


تخلت أمازون عن البائعين الخارجيين خلال الوباء للتركيز على السلع الأساسية، تاركةً العديد من أصحاب المتاجر في حالة خراب. في المقابل، قامت Airbnb بإرجاع مبالغ الحجوزات وأنشأت صندوقاً لمساعدة المضيفين خلال  أسوأ تراجع في تاريخ السياحة! ما الفرق بين الاثنين؟ قيم المجتمع.


عندما تقوم العلامات التجارية أو الشركات الناشئة بالاستثمار في بناء مجتمع أو قاعدة متابعين أوفياء تحسن سمعة العلامة التجارية لها وتجذب المواهب وتقوم بزيادة الولاء داخل فريق العمل ومع العملاء. ابحث على ما يحتاجه عملائك أو فريقك للوصول إلى أهدافهم وقم ببناء خططك حول هذه الأهداف.


لسوء الحظ، لم تشمل الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مجتمع المتابعين ضمن خططها بعد. فرصة هائلة لو اغتنمت، ويسعدنا التحدث عن هذا الموضوع أكثر إذا أردتم فلا تترددوا بالتواصل معنا!


باختصار، استثمر في بناء جذور وعلاقات راسخة تتنقل بها خلال عام 2021 وما بعده.